شبكة قنديل الاخبارية

المجالس الأعلي الهلامية في الولاية الشمالية ..

المجالس الأعلي الهلامية
في الولاية الشمالية ..
الفاضل داراب ..
..الدمازين : شبكة قنديل الإخبارية
هي مجالس متعددة اللافتات وكمثال ناصع أتحدث عن الدور الهلامي للمجلس الأعلي للشباب والرياضة … دلفت في يوم ما داخل هذا المبني لألم ببعض الأنشطة التابعة له كنت أمني النفس ان أجد وزارة حقيقية لأخطر شريحة إجتماعية في المجتمع فقد خطر لي في البدء إني أدلف توا الي مكتب الإستقبال وبحكم خطورة هذه الوزارة إعتقدت ان يكون المبنى الذي دلفت الي داخله هو استقبال يتسع لجميع الضيوف بحكم الوظيفة المتشعبة وذات الأهمية القصوي لهذه الوزارة … ولكن يا للعجب كنت وجها لوجه لمكتب الوزير نفسه مكتب فقير للغاية ولم اتوصل للغاية التي من أجلها كونت حكومة الولاية هذا المجلس وسمي بالأعلي والمجلس من الإسم يحمل دلالة كبيرة دون محتوي لا ريب إن ضيوف الوزارة وشريحة الشباب هم يبحثون عن مظلة حقيقية لتحقيق احلامهم وتلمس رؤاهم واقعا حاضرا … … وتسآلت بأسف اسيف كيف تريد حكومة الولاية منافسة الولايات الأخري في مضمار الرياضة عامة بكل تفريعاتها في ظل هذا الإفقار القائم القاتل … والله إنك لست بواجد لشربة ماء لتروي عطشك وانت قابع لساعات طوال في إنتظار المجهول حتي تجد أحد الموظفين او الموظفات ليجيب علي تساؤلاتك والإجابة لن تجدها كما يقولون إلا عند سيادة الوزير … ولكن اين نجد الوزير الهمام الذي هو في غياب دائم لإجتماعات لا نهاية لها ودون مردود ينعكس علي انشطة يتبناها المجلس الهلامي … وترن فجأة في أذنك من الموظف المعلومة الممجونة (الوزير في إجتماع )
متي نري بالفعل مجالس أعلي بوزارات حقيقية لتحقيق بعض طموحات الشباب !؟
لا اظن أن يحدث هذا في وقت قريب في ظل وجود حكومة ولائية ضعيفة التكوين تحاول محاكاة الولايات النشطة في إيلاء الإهتمام بقطاع الشباب لتحقيق أقل الطموحات المتوقعة في ولاية تكتنز بثروات مهولة حتي إنسانها يعتبر ثروة قومية مدخرة ولكن المحك كيف نهتدي للعقول الجبارة لإدارة شؤون هذه الولاية العملاقة ذات الحضارة الضاربة في أعماق التأريخ …!؟
✍️ الفاضل داراب

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.